Press archives

Book reviews are listed with our publications.

Several of the collections and archives we offered during the past years generated considerable media attention both at home and abroad. Sometimes this attention proved helpful in selling a formerly unknown or merely unappreciated item. The following list contains most of the press features published about us since the mid-1990s, including not only important events (some comprising more than 50 international news items), but also shorter articles, often concerning a sale remarkable for the price realized.

Themen

Press archives: Buchmesse Doha, Qatar

DOHA. Austria- and Holland-based collectors of rare books Antiquariat INLIBRIS and Antiquariaat FORUM, who have Yale and Harvard University among their clientele, are keen to share rare and valuable books that date from as far as 14th century.

These major collectors said they were keen to share their vast priceless collection with institutional libraries in Qatar and other private collectors here.

The two companies are among the featured guests in this year’s edition of Doha International Book Fair now under way at the Doha Exhibitions Centre recently.

Talking to Qatar Tribune on Monday, Laurens R Hesselink of Antiquariaat FORUM said they have penetrated the market across Europe, US and parts of Asia by attending several fairs in those continents.

He said they are trying to explore the Middle East market this time as their collection also includes several manuscripts which specifically cater to the interest of the region.

Prior to the Doha Book Fair, they have graced such events in Abu Dhabi and Sharjah.

„We brought 150 of our finest collection here, which we know people in this part of the world will be interested in.

Our stall in this fair features a 14th century Islamic law manuscript, the Quran, manuscripts on falconry hunting of which the most expensive cost $250,000, a rare map of the Persian Gulf published in 1755 which we are selling for $25,000, original drawings of falcons published in 1830 and other books on horses and camels.

These are international materials and just a small part of our about 10,000 to 15,000 collection of such precious collection,“ Laurens remarked.

Antiquariat INLIBRIS have been dealing in rare books, manuscripts and autographs since 1883.

The company buys printed books from all fields from the 15th to the mid-19th centuries.

They are propping up their folio by taking part in major book auctions such as in Germany, Austria and Great Britain.

Established in 1970, Antiquariaat FORUM had been attending at least 12 fairs in a year in different continents to market its collection.

Their general stock of old and rare books are more on travel, natural history, art and architecture, children’s books, bindings, coloured plate books, emblem books, gastronomy, medicine, music, science, Incunables, and illuminated manuscripts.

Hugo Wetscherek of Antiquariat INLIBRIS said that their target market is more of institutional libraries and private collectors.

He said both of their companies are regularly supplying rare books to prestigious universities such as Yale and Harvard and they hope to do the same in Qatar.

„There are not many institutions that carry the same collection of old and valuable reading materials as we do.

We have been to Qatar Foundation, for we hope to be invited by the universities as before leaving the country, and perhaps forge some kind of partnerships as we have with Yale and Harvard and other premier institutional libraries across the globe,“ said Hugo, whose company has been around since 1883.

Besides the Islamic manuscripts and falconry hunting books the duo’s stall is also featuring a Dutch edition of ‚One Thousand and One Nights‘ published in 1829.

„What we have here are good books and we would like to share it with Doha readers.

We not only sell these materials but we make sure our clients get the best,“ Laurens said.

Ailyn Agonia
Al-Watan
04.01.2010

في زخم الوجود الكبير لدور النشر الوطنية والعربية التي اعتادت ان يكون معرض الدوحة الدولي للكتاب إحدى محطاتها الرئيسية، يبرز هذا العام عدد من دور النشر الأجنبية التي تشارك للمرة الاولى في المعرض، مضيفة اليه بعداً وتنوعاً مختلفاً.فبعد استضافة دور النشر الأميركية ضيوف شرف في العالم الماضي، وحضور الجناح الفرنسي ضيف شرف هذا العام، تشارك دور نشر من ألمانيا والنمسا وأستراليا لاول مرة، لتفتح أبواباً لزميلاتها الى سوق الشرق الأوسط المولع بالمعرفة والعلم.في زخم الوجود الكبير لدور النشر الوطنية والعربية التي اعتادت ان يكون معرض الدوحة الدولي للكتاب إحدى محطاتها الرئيسية، يبرز هذا العام عدد من دور النشر الأجنبية التي تشارك للمرة الاولى في المعرض، مضيفة اليه بعداً وتنوعاً مختلفاً. فبعد استضافة دور النشر الأميركية ضيوف شرف في العالم الماضي، وحضور الجناح الفرنسي ضيف شرف هذا العام، تشارك دور نشر من ألمانيا والنمسا وأستراليا لاول مرة، لتفتح أبواباً لزميلاتها الى سوق الشرق الأوسط المولع بالمعرفة والعلم.

وفي هذا الاطار، التقت الوطن اثنتين من هذه الدور الاجنبية التي تشارك لاول مرة، «أنتكوريات انليبريس» من النمسا، و«ميلينيوم هاوس» من استراليا، عارضة تجرتها الحالية وأبعاد المشاركة والقيمة المضافة التي يمكن ان تشكلها للمعرض. وقد اكد المسؤولون عن دار النشر النمساوي والاسترالي على دقة وفعالية التنظيم وعلى نشاط المعرض وسمعته العالمية التي جعلته – بحسب داري النشر- واحداً من المعارض العالمية التي تضاهي معارض الكتب في باريس ونيويورك ولندن.

أنتكوريات انليبريس – النمسا

في جناح أنتكوريات انليبريس – النمسا لا يلقى الزائر كتبا عادية، بل هي كتب تاريخية ثمينة جمعت من كافة انحاء العالم، لتشكل ارثاً حضارياً بحد ذاتها. وقال هوغو ويتشرك، المشرف على الجناح لـ الوطن «بالعادة نحن نشارك في العديد من المعارض العالمية الهامة في باريس ونيويورك وميلانو وغيرها، ووجودنا هنا محاولة للدخول الى سوق الشرق الأوسط..».

وأضاف «نعرض مواد نعتقد انها تناسب المنطقة من كتب ومواد متعلقة بالتاريخ والجغرافيا، بالاضافة الى كتب تاريخية وقديمة وغيرها من المؤلفات الهامة والنادرة.. اضافة الى خرائط تاريخية، العديد منها يتحدث عن المنطقة قديماً..».

وشدد ويتشكر أن الكتب فريدة من نوعها ومميزة، لافتاً الى أن الدار تعرض نسخاً نادرة وقديمة من القرآن الكريم.. موضحاً أنه قام بجمع هذه الكتب من أفراد يحتفظون بها عبر الأجيال وأرادوا بيعها على فترات متعددة.. وقال «شركتنا تتعامل في الكتب منذ اجيال قديمة وقد طورت الشركة أسلوبا خاصاً بها لجمع المقتنيات الثمينة والنادرة خاصة الكتب وها نحن نملك الآن مجموعة كبيرة ونادرة من المخطوطات والخرائط والكتب المنوعة التي تعتبر في حد ذاتها آثاراً قيمة..».

وأضاف «ما نقوم به عبارة عن عمل وتجارة،نحن نجمع ونشتري الأشياء من مختلف انحاء العالم ونعرضها في اماكن مختلفة وبالتالي نوفر فرصة للمهتمين بالاطلاع على هذه الأشياء بسهولة من خلال المعارض.. نحن نعمل لحساب العديد من المؤسسات العالمية ونعتبر مزودين رئيسيين لجامعات ومعاهد مرموقة الى جانب المتاحف المتنوعة».

وبالرغم من عدم وجود تعاون حالي بين المؤسسة ومتحف الفن الاسلامي، لم يخف ويتشرك تطلعه وسعيه لاقامة علاقات عمل مع المتحف، خصوصاً وأن المتحف الاسلامي يتمتع بسمعة عالمية ويدخل في صلب اهتمام مؤسسة «أنتكواريات انليبريس» التي تتعاطى مع التحف والفنون الاسلامية كجزء رئيسي في عملها.

وتسعى المؤسسة الى ولوج سوق الشرق الأوسط عبر بوابة قطر، وتشارك للمرة الاولى في معرض في المنطقة بعد مشاركتها في معرض أبو ظبي في الفترة القليلة الماضية.

وحول سوق العمل قال «لقد قمنا بعمل جيد حتى الآن، وبعنا بالفعل عدداً من القطع المهمة.. وقد التقينا عدداً من المؤسسات ذات الاهتمام المشترك ونحن في طور تحضير اعمال ومشاريع مشتركة».

تأسست شركة «أنتكوريات انليبريس» عام 1883 وتعد من المؤسسات الأعرق في العالم في تجارة المقتنيات الأثرية والكتب النادرة والثمينة.

وحول تنظيم المعرض شدد ويتشرك على التنظيم الجيد والمنضبط الذي لقيه، لافتا الى أن معرض الدوحة يضاهي في تنظيمه وترتيباته اكبر المعارض العالمية وأضاف «بكل صدق أقول ان ما وجدناه هنا لا يقل أبداً عما نلقاه في باريس او في نيويورك أو لندن، لقد كان شحن البضاعة والكتب الى هنا سهلاً جداً والناس هنا لطفاء ومحترفون ولم نشعر بأي مشكلة، وبالتالي نحن متأكدون وحريصون على الحضور في العام المقبل..»..

[…] ويشكل معرض الدوحة الدولي للكتاب البوابة الكبيرة لهذه الدور العالمية للدخول الى سوق الشرق الأوسط والى العالم العربي، مقدماً لقطر صورتها البهية والناصعة التي تحتضن كافة الثقافات وترحب بالعلم والمعرفة أينما وجدت..

Abbas Moussa

Old books and manuscripts received considerable attention from collectors at the 20th Doha International Book Fair, the manager of Antiquariat Inlibiris pavilion said yesterday.

„There has been good demand for old books and manuscripts and we have sold some to local buyers,“ Hugo Wetscherek said.

Declining to reveal their identities, Wetscherek said two people bought old books and manuscripts, paying a huge price.

„One of the customers bought five rare books. These books were printed in Europe and included an Arabic grammar book, dictionaries printed in the early 19th century and a Qu’ran from the 18th century.“

Some of the rare books and manuscripts displayed at the store had price tags ranging from $2,500 to $250,000.
Wetscherek said that the second buyer purchased a very expensive natural history book.

He noted that officials of the Qatar Islamic Arts Museum paid a visit to his pavilion and expressed interest in some of the books on display.

„However, they are still in the research stage and gathering information,“ he added.

Qatar Foundation has also expressed interest in some of the old books, Wetscherek said.

To a question about the manuscripts‘ authenticity, he said that Antiquariat Inlibiris was founded 130 years ago and the publishing house had been trusted over the decades.
Wetscherek explained that acquiring rare and old items is not an easy job.

„We travel worldwide in search of manuscripts and then spend considerable time and money to verify their authenticity,“ he stated, adding that the publishing house had built a wide network throughout the years.

Wetscherek said that the pricing of books and manuscripts was based on the house’s experience, as well as the condition, rarity, importance of the text, decoration and number of available copies in public auctions.

The oldest manuscript found at the pavilion was a book on Islamic law dating back to the 14th century and priced at $27,000.

However, the manuscript of a hunter’s guide, reflecting the importance of falcons and hunting on the Italian peninsula dating back to the 16th century, is priced at $250,000.

Wetscherek explained that while the older book was available to any judge in the 14th century, the second book was rare even at its time and was meant for members of the noble class.

A rare photo of Makkah taken in 1889 was on display and priced at $95,000, while another old book containing many original pictures was tagged at $5,000.

Wetscherek said that Inlibiris is a supplier for many museums and universities worldwide, such as the British National Museum, National Gallery in Washington, as well as Harvard University.

„Inlibris does not sell manuscripts in five minutes, but the momentum the pavilion has obtained since the beginning of the fair is remarkable,“ he said.

He advised the owners of old books to take proper care of their valuable possessions.

Ourouba Hussein

الدوحة – هلا بطرس :  بدأ معرض الدوحة الدولي الـ 20 للكتاب منذ الأيام الأولى من افتتاحه باستقطاب مئات المهتمين من مختلف الفئات والجنسيات، الذين توزعوا بين أجنحة تمثل حوالي 350 مشاركا في هذه الدورة. وبدت صالة المعارض تجسد المعنى الفعلي لالتقاء الثقافات وحوار الحضارات، حيث تنقحت دور العرض العربية بمشاركين من دول أوروبية وأميركية متعددة ومختلفة، إما على مستوى شركات خاصة وناشرين معينين، وإما عن طريق سفارات الدول في الدوحة. واستغلت السفارات مناسبة المعرض لتعرض ثقافتها على القطريين، حتى إن بعضها يقدم كتبا غير معروضة للبيع، إنما فقط للاطلاع، خدمة للهدف الوحيد وهو تعريف العرب والمجتمع المحلي على ثقافة الدولة الأجنبية.
وتضمن المعرض مشاركون غربيون من الدول التالية: أستراليا (Millennium House Australia)، ألمانيا (Finken Verlag)، الولايات المتحدة الأميركية (آثر بوك هاوس)، بريطانيا (شركة الوراق للنشر المحدودة – دار الحكمة)، السويد (دار المنى) فرنسا (ضيف شرف: 7 دور نشر والمكتبة الفرنسية في دبي)، النمسا (Antiquariat Inlibris)، اليابان (PACE Japan Foundation).

دروس مجانية وندوات ولقاءات في الجناح الفرنسي
انطلاقاً من كونها ضيف شرف في الدورة الحالية من معرض الدوحة للكتاب، يقدم الجناح الفرنسي الذي تشرف عليه السفارة الفرنسية بالدوحة والمركز الثقافي الفرنسي سلسلة من النشاطات المختلفة، التي لا تقتصر فقط على الكتب والقراءات، بل تسهم أيضاً في تقريب اللغة من عموم الناس.
المسؤولة عن الجناح الفرنسي في المعرض سابرينا ماريغو تحدثت لـ «العرب» عن المشاركة الفرنسية، مؤكدة: «نحن نستفيد من هذه الفرصة لنقدم فرنسا بشكل عام، أي إننا لا نكتفي بعرض الكتب كون هذا المعرض هو للكتاب، لكننا نصر أيضاً على تقديم اللغة الفرنسية، فنوفر دروساً فيها بشكل يومي صباحاً مساء، تمتد لـ 20 دقيقة، وتعطي أساسيات اللغة الفرنسية، وهي فتوحة للجميع ومجانية. كما ننظم أيضاً أمسيات شعر وعود، ونركز في بعض نشاطاتنا على التعاون بين فرنسا والعالم العربي لنظهر الثقافة المشتركة». هذا إضافة إلى اللقاءات وعروض دور النشر..
ولفتت ماريغو إلى أن الجناح الفرنسي يتوجه بالطبع إلى الفرانكوفونيين لأن الكتب باللغة الفرنسية، لكن أيضاً إلى كل القطريين والعرب لأن الهدف هو تقديم الأدب الفرنسي لغير الفرانكوفونيين.
وحرص المنظمون على التنويع في اختيار الكتب، تلبية لكل الطلبات والأذواق. والكتب المعروضة هي موجهة للأطفال والمراهقين والراشدين والأمهات ومحبي التصوير ومحبي الموضة.. إضافة إلى روايات وقصص..
ويستضيف الجناح الفرنسي 3 شخصيات بارزة هي: المصور الفرنسي الشهير فيليب بليسون، ولديه مجموعة صور مميزة جداً عن البحر. وصاحب رسوم مجموعة «بول إي بيل» الشهيرة لوران فيرون، والوزيرة الفرنسية السابقة نيكول جيدج التي ألفت كتاباً حول ما يسمى بالقبعات الحمراء في منظمة الأمم المتحدة، وهي فكرة جيش للتدخل في حالات الكوارث الطبيعية.
وشددت ماريغو على أهمية المشاركة الفرنسية في هذا المعرض باعتباره يمثل أول نشاطات العام 2010، عام احتفالية الدوحة، و «كون فرنسا ضيف شرف في حدث كبير مثل هذا تنظمه قطر هو أمر هام جداً ورائع»، على حد قولها.

السفارة اليابانية تنشر ثقافتها محلياً
تتعاون السفارة اليابانية مع مؤسسة اليابان وPACE في الجناح الياباني، الذي يقدم كتباً للعرض ليست للبيع لتعريف القارئ المحلي بثقافة البلد.
ملحق الشؤون الإعلامية والثقافية في سفارة اليابان بالدوحة هيرومي أمانو شرحت هذه الفكرة موضحة أن مؤسسة اليابان هي جمعية لا تبتغي الربح، لذا لا تبيع الكتب، بل إن «الفكرة هي نشر الثقافة اليابانية هنا». وقد تم اختيار مجموعة من الكتب إما بالعربية من القاهرة، وإما كتب إنجليزية من اليابان.. وهي منوعة جداً لتهم كل الفئات.
وأكدت أمانو أن الإقبال على الجناح جيد حتى الآن، وكثر سألوا عن إمكانية الشراء، لكن الفكرة هي عرض الثقافة على الناس خدمة للهدف.
وعن المشاركة في احتفالية الدوحة عاصمة للثقافة العربية 2010، أكدت أمانو أن السفارة تحضر لنشاطات ثقافية عديدة، لم تقرر نهائياً بعد، لكنها نشاطات ثقافية فنية بشكل عام.
واعتبرت أن «المشاركة في هذا المعرض هامة جداً لأنها تشكل فرصة لتقديم الثقافة اليابانية للعموم في قطر، وتعريف الناس بها». وأضافت: «كثر يأتون إلى هذا المعرض، ويزورون الجناح الخاص بنا، والمارون يتوقفون للاطلاع على المعروضات، فهذا يساعدنا على نشر ثقافتنا بصورة أوسع».
المشاركة الأميركية: كتب للعموم وللطلاب
تشارك السفارة الأميركية في معرض الدوحة للكتاب في كل عام، وتعرض كتباً عربية مترجمة لمؤلفين كبار، وعناوين بارزة باللغة الإنجليزية، إضافة إلى قسم رئيسي خاص بالطلاب وبالكتب الموجهة لهم، التي يستفيدون منها في التحضير للاختبارات مثل الـ «سات» والـ «تويفل».. هذه الكتب المدرسية هي موجودة في السفارة على مدار السنة، لكن الكتب الأخرى تم جلبها خصيصاً للمعرض. كما هناك قسم تجاري مختص بالناشرين الذين أرسلوا كتبهم للمشاركة في المعرض.
المستشارة الطلابية في السفارة الأميركية بالدوحة ناهيد لوسون أكدت أن «هناك اهتماما كبيرا من قبل الناس بالجناح الأميركي، خصوصاً بالكتب المدرسية، وفي العادة تباع كل الكتب المتعلقة بالـ «سات» والتويفل في الأيام الأولى من المعرض، لهذا السبب تم جلب نسخ إضافية في هذا العام، لأن هذه الكتب مطلوبة كثيراً، وتباع بأسعار متدنية خدمة لمصلحة الطلاب لأن الهدف ليس الربح المادي».
وشرحت المتحدثة أن المشاركة في المعرض تعتبر مهمة، مضيفة: «لدينا كتب تهم الناس من أميركا، ولدينا كتب لمؤلفين أميركيين مشهورين تمت ترجمتها إلى العربية، لهذا السبب يقبل الناس كثيراً على جناحنا. فأصبح لدينا ناس يقصدوننا كل عام، ليروا الكتب الجديدة التي نقدمها. وهناك نسبة كبيرة بينهم من القطريين الذين يحبون قراءة الكتب، ويأتون ليروا ما الأجد لدينا».
وأكدت أن النشاطات الخاصة بالطلاب لا تقتصر على مناسبة، بل تمتد على مدار العام، فهناك تواصل دائم مع المدارس، لتقديم معلومات لمن يرغب بالدراسة في الولايات المتحدة. كما هناك مكتبة متنقلة بين المدارس تعتبر مصادر لأساتذة اللغة الإنجليزية، تبقى في المدرسة 3 إلى 4 أسابيع ثم يتم نقلها إلى أخرى. وبدأت السفارة هذا العام بمشروع اسمه «الرف الأميركي»، وهو كناية عن مجموعة يتم تقديمها للمدارس. كما يتم تنظيم قراءات للكتب في المدارس للطلاب الصغار، وتقديم هبات من كتب القصص لبعض المدارس الابتدائية.

كتب ومخطوطات تاريخية في جناح مشترك للنمسا وهولندا
يشارك هيوغو ويتسشيريك من مؤسسة Antiquariaat Inlibris النمساوية، ولورانس هيسيلينك من مؤسسة Antiquariaat Forum الهولندية في جناح واحد بالمعرض، يضم مجموعة قيّمة من الكتب والمخطوطات والخرائط الأصلية المتعلقة بالمنطقة، لأوروبيين أنجزوها من 300 و400 سنة، وأسعارها تتراوح بين 500 دولار و250 ألف دولار أميركي (الدولار يساوي 3.64 ريال قطري تقريبا)، وهي تستهدف بشكل خاص جامعي التحف والكتب القدم، والمؤسسات المحلية والمتاحف.
والكتب والمخطوطات منوعة، هي إما تاريخية، أو عن رحلات من القرنين 17 و18 لأوروبيين زاروا المنطقة، كما هناك كتب عن الصقور والخيول، وخرائط ومخطوطات كثيرة تهم الجمهور المحلي.
وأكد المتحدثان أن الإقبال على الجناح كان جيداً في الأيام الأولى، قائلين: «الأشخاص المحليون مثقفون ومهتمون بهذه الوثائق، كما أن بعضهم يرون هذه الأشياء للمرة الأولى وتثير اهتمامهم». فهناك مثلاً كتاب تاريخي هو الأول الذي نشر باللغة العربية نشر في أوروبا، ومخطوطات وتصويرات حول الصقور تعود للعام 1570 (إيطاليا)، ومجموعة صور أصلية عن مكة هي أو صور اتخذت للمدينة المنورة، وأطلس Blaeu-Van der Hem من مكتبة النمسا الوطنية، وهو مجموعة لخرائط ومخطوطات ومطبوعات توبوغرافية ورسوم تعود للقرن الـ 17.. ويعتبر االمشرفان على الجناح أن هذا المعرض يشكل فرصة للتواصل مع المجتمع المحلي، لأن هذه المجموعة تعرض للمرة الأولى في قطر، بعد أن عرضت في معارض مختلفة بالإمارات وبلدان أوروبية.. وتجري لقاءات حالياً لمحاولة التوصل إلى طريقة للتواجد بصورة دائمة في قطر.

Hala Botros
The Peninsula
02.01.2010

DOHA: The latest books with their gleam, gloss and colour do not stand up to the fragile tomes with yellowing pages, lived as they have through the centuries of rough and tumble. The brittle pages trump the sheen of modern printing, standing out of the pile. Books and manuscripts traversing time, continents, regions and cultures are the cynosure at the 20th edition of Doha International Book Fair.

Among the thousands of publications at the fair, are some of the rarest and most expensive works by Austria-based Antiquariat INLIBRIS and Holland-based Antiquariaat FORUM BV, some of the leading international dealers in rare books, prints, maps, manuscripts, drawings and autographs. With about 150 exhibits, both the collectors are showcasing books worth more than QR10m.

A book in vellum (parchment made from animal skin) of dimensions 143x93mm would not get a second glance unless one knows its value. The manuscript, Della Natura Delli Sparavieri (Hunting Manuscript), would be one of the most expensive books at over QR910,570. The manuscript is a treatise on falconry handwritten and illustrated in Italy in the 16th century.

„It has 12 highly interesting washed pen and ink drawings in red and depicts birds in flight, nests, hares, deer with beautiful backgrounds, buildings and ruins, and of course the falcons. It is the only one in the world,“ said Laurens R Hesselink, the owner of Antiquariaat FORUM BV.

The oldest in the collection is a 14th century legal manuscript, Al Ahkam Al Khura (The Great Judgements).

„The book is a fundamental work on Islamic law as it was practiced in the 11th century and is 700 years old. The book is written by the Cordoba judge Qadi Abul Asbagh Isa ibn Sahl and provides us with a wealth of information on society and everyday life of that period. It costs $27,000,“ said Hugo Wetscherek, of Antiquariat INLIBRIS.

Among their collection are the first photographs taken of Makkah by an expert Arab photographer of that time. The photographs were published in Europe in 1889. The photos were taken by Sayyid Adb Al Ghaffar, a physician of Makkah, and are now at sale for a price of $95,000. These pictures of Makkah were preceded only by some photographs published in 1881.

The first book on Arabian history published in Europe is also at sale for $18,000. „The book was printed in 1627 and is the first historical work in Arabic to be published in Europe. It is also one of the greatest histories in Arabic and was done at a time when Arabic printing was not common. The book has both Latin and Arabic text and was meant for the most educated in Europe at that time. Latin itself was an elitist language and Arabic could be read only by a very few among them,“ said Wetscherek.

Originally 300 copies were printed, though only a dozen or so are seen today. This is the only copy on sale at present.

Another major highlight at the booth is the facsimile edition of the Blaeu-Van der Hem Atlas. The unique factor of this atlas arises from the rarity and originality of the material and the skilful, aesthetic manner in which additions were made. In 2004 the original copy was included in the Unesco’s Memory of the World Register. The facsimile edition is a complete replica of the original with 500 images, maps and charts bound in eight folio volumes.

„We have a big collection of old Quran copies, commentaries, prayer books and treatises – all with writing and illustrations done in hand. The maps, drawings and photographs mainly focus on travel reports from the 17th century, books on birds etc. from the Arabian region. We aim to develop our commitment in the Arab countries and we target institutional markets rather than private collectors,“ he said.

Huda NV

Please choose one of the topic headings above to view more press reports.